أعراض ضعف المناعة وكيفية علاجها

أعراض ضعف المناعة وكيفية علاجها

الجهاز المناعي يعتبر وسيلة الجسم للدفاع عن نفسه ضد الأجسام الغريبة التي تؤثر على صحته. ضعفه يتسبب في الإصابة بالأمراض المختلفة والناتجة عن مهاجمة البكتريا والفيروسات له. تقوية الجهاز المناعي أفضل وسيلة للحفاظ على صحة الجسم ضد الأمراض. إليك أعراض ضعف المناعة ونصائح لعلاجها.

 

أعراض ضعف المناعة

 

- التهابات داخلية وخارجية

- فقدان شهية وشعور بالغثيان والإسهال

- تساقط الشعر

- مشكلات جلدية كظهور حب الشباب ومرض الثعلبة

- الإصابات المتكررة بأمراض البرد والإنفلونزا

- الإصابة بمرض فقر الدم "الأنيميا"

- الشعور الدائم بالتعب والرغبة في النوم

- عدم التركيز والإجهاد بأقل مجهود ذهني

- ارتخاء العضلات وإصابة الجلد بالترهل

 

نصائح لعلاج هذه المشكلة

 

الراحة في فترات المرض

ينصح الدكتور علي الأسمر طبيب الباطنة بأهمية الاسترخاء واتباع نصائح الطبيب التي تتعلق بالراحة خلال فترات المرض. القيام بالمجهود البدني في فترات الإصابة بالأمراض يهدد بضعف الجهاز المناعي.

 

الضحك يقوي المناعة

قال الدكتور محمد علي استشاري الطب النفسي أن العديد من الدراسات العلمية أثبتت مدى تأثير الضحك على الجسم. فالضحك يمد الجسم بالعديد من المميزات منها تقوية الجهاز المناعي والتخلص من التوتر والقلق وتحسين أداء عضلة القلب وضبط معدل ضغط الدم. 

 

الرياضة

أثبتت دراسة علمية أجراها مجموعة من العلماء ونشرتها مجلة "بريجيت" الألمانية أن ممارسة التمارين الرياضية باعتدال يساهم في تنشيط الخلايا المقاتلة بجهاز المناعة. ذكر التقرير الذي نشرته المجلة الألمانية أن المبالغة في ممارسة التمارين الرياضية قد يضعف الجهاز المناعي. نصح التقرير بممارسة التمارين الرياضية بشكل معتدل وبضرورة التوقف عن التمارين في حالات الإصابة بالأمراض لتجنب ضرر ذلك على الصحة.

 

النوم ضروري لمناعة قوية

قام فريق بحثي مكون من مجموعة العلماء من هولندا والمملكة المتحدة بفحص الاستجابة المناعية لـ15 رجلًا سليمًا في أوضاع من النوم المنظم وأخرى من الحرمان المفرط من النوم. كشفت الدراسة حدوث تخلخل في استجابات خلايا الدم البيضاء لدى المشاركين عندما تعرضوا للحرمان من النوم. فتأثر خلايا الدم البيضاء يعني الإصابة بضعف المناعة. لذلك ينصح الخبراء بضرورة الحصول على قسط يومي من النوم يتراوح بين 6 : 8 ساعات.

 

أطعمة لتقوية المناعة

 

البطاطا الحلوة

تحتوي البطاطا الحلوة على عنصري البيونيدين والسيانيدينات وهم من أفضل المواد المضادة للأكسدة التي تساعد على حماية الجسم من الأمراض وتعمل على تقوية الجهاز المناعي. تحمي البطاطا الحلوة من أخطار تراكم المعادن الثقيلة بالجسم كالأكسجين الراديكاليين.

 

الفطر

يدخل الفطر في تحضير العديد من الأطباق المفضلة للكثير من الناس كالبيتزا والباستا. يحتوي الفطر على نسبة مرتفعة من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم كالبروتين والحديد واليود والمغنسيوم والنحاس. يعتبر الفطر مصدرًا للكثير من الفيتامينات منها ب، د، ج. يساعد الفطر في حماية الجسم من الأمراض نظرًا لتقويته الجهاز المناعي بالقيم الغذائية التي يحتويها.

 

العسل

تتعدد الفوائد والقيم الغذائية التي يحتويها العسل. يعتبر العسل مصدرًا قيمًا للعديد من الأحماض الأمينية لأنه يحتوي على 15 منها. يتركب العسل من عناصر متعددة كالحديد والمغنسيوم والزنك والبوتاسيوم. يستخدم العسل في الحضارات القديمة كعلاج طبيعي للشفاء من الأمراض المختلفة. يساعد العسل في تقوية الجهاز المناعي لتعدد المواد المضادة للأكسدة به والتي تساعد على مكافحة الأمراض.

 

الثوم 

أثبتت دراسة علمية أن تناول الثوم يساعد في حماية الجسم من المشكلات الصحية الناتجة عن ضعف المناعة. أجريت الدراسة لمدة 12 أسبوع وتوصلت إلى أن تناول فص ثوم يومي يساعد في الحماية من سرطان القولون بنسبة 30% وسرطان المعدة بنسبة 50% نظرًا لاحتوائه على مواد مضادة للأكسدة تقوي الجهاز المناعي وتحمي الجسم من الأمراض.

 

الزبادي

يحتوي الزبادي على بكتريا البربيوتك المفيدة والتي تساعد على تخليص المعدة والأمعاء من السموم المخزنة بها.

 

يساعد الزبادي في حماية الجسم من الأمراض وتقوية الجهاز المناعي. أثبتت دراسة علمية سويدية أجريت على 181 شخص أن تناول الزبادي يوميًا يساعد على الوقاية من الأمراض المختلفة بنسبة 33%.