هو وهي

الحلول الذكية للخلاص من الصدمة العاطفية

 

أزمة من يتعرضون لصدمات عاطفية قد تؤدى فى الغالب إلى إصابتهم بالاكتئاب سببها وجود حاجز دائم يفصل بينهم إلى حد ما وبين الإيمان والسكينة

بمعنى أن الإنسان الذى يؤمن بأن ما يحدث له مكتوب ومقدر وأن الأفضل هو دائما مايحصل عليه بإرادة الله من الصعب أن يزهد فى الحياة أو يصيبه الاكتئاب أو الملل وبالتالى إذا شعرت أنك فى بداية أزمة عاطفية ما فقبل أن تتطور الأمور وتصل إلى حد إصابتك بالأمراض النفسية ومن ثم العضوية .
 
يؤكد الدكتور رجب عبد الحكيم أستاذ الطب النفسى أنه من المفيد التحدث عن الأزمة العاطفية والتعبير عن الألم والأسى والفقدان والإقرار بهذه العواطف والانفعالات بهدف تجاوزها، ومن المفيد أيضاً هضم التجربة من النواحي المنطقية العقلانية وإيجاد التفسيرات المناسبة والأسباب التي أدت إلى انتهاء العلاقة وبعض الحالات تحتاج للمزيد من العلاج الاختصاصي النفسي أو الدوائي إذا كانت أعراض الصدمة شديدة أو طالت مدتها وتعطيلها ومن ناحية الوقاية لابد من القول إن الوضوح مطلوب دائماً في التعامل مع الذات ومع الآخر
 
عليك الابتعاد النهائى عن الطرف الآخر بمعنى أن تبتعد عمن يعرفونه حتى لاتتبع أخباره وأن تجبر نفسك على الاقتناع بأنه لم يعد موجودا فأزمة الصدمة العاطفية سببها فى البداية أننا نظل دائما نقنع أنفسنا بأن ما حدث غير حقيقى وأن الطرف الآخر سيعود إلينا حتما وهذا أكبر خطأ فلتدرب نفسك دائما على أن الأمر انتهى ولن يعود حتى لاتتعرض لأزمة عاطفية طويلة المدى أو على مراحل .
 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى