صحة

الطريقة الصحيحة لغسل الوجه في ٥ مراحل

لا شكّ في انّ غسل الوجه عملية سهلة وبسيطة، إلا أنها تخضع الى شروط ضرورية تضمن نقاوة الوجه والبشرة وتبعدهما عن المخاطر التي قد تصيبهما. فما هي مراحل الغسل الحمسة؟

١- تخلّصي من الماكياج أوّلاً:لا يجوز أن تغسلي وجهك بالماء والصابون قبل العمد الى إزالة الماكياج عنه عبر مزيل الماكياج والمستحضرات الخاصّة لذلك. لأن بقايا الماكياج، إذا لم يتمّ إزالتها ستبقى موجودة وتسد مسام البشرة، ولا يعود بإمكانها التنفّس. وأثناء النوم يزداد الوضع خطورة وتعقيداً، وتظهر الحبوب على الوجه.

٢-إختاري الغسول الملائم لبشرتك: كما ذكرنا سابقاً عليك غزالة الماكياج إما عبر المستحضرات المتخصصة أو عبر غسول الوجه. ولكن إختيار غسول الوجه المناسب يعتمد على طبيعة بشرتك. فصاحبات البشرة الدهنية يتوجّهن الى غسول وجه يحتوي في تركيبته على حمض الساليليك أو مادة الألفا هيدروكسين. أما صاحبات البشرة الحساسة سريعة الإحمرار، فيستخدمن الغسول اللطيف.

٣-دلّكي بشرتك بلطف: عندما تنظّفين وجهك، دلّكي بشرتك بلطف وعناية وتجنّبي تدليكها بعنف. وذلك لأن التدليك المبالغ به يؤدي الى إحمرار البشرة ويتسبب بجفافها. وإذا كانت بشرتك حساسة، فننصحك بإستخدام المناديل الورقية لتجفيفها.

٤- خصصي وقتاً كافياً لغسل الوجه: عليك أن تغسلي وجهك جيّداً ومدّة كافية تتجاوز الدقيقتين وذلك للتأكّد من نظافته. كذلك دلّكيه بلطف لتنشيط الدورة الدموية . إذا كانت بشرتك جافّة او حساسة ، فمن المفضّل غسلها مرّة واحدة في اليوم قبل النوم وبالماء فقط. أما إذا كانت بشرتك دهنية، فإغسليها مرّتين بالغسول، مرّة صباحاً ومرّة مساءً.

٥- أحرصي على إغلاق المسام: لا شكّ في أنّ غسل البشرة بواسطة الماء الساخن يساهم في إزالة الاوساخ والدهون المتراكمة، إلا أنّه يؤدي الى فتح المسام أيضاً. ولكن هذا الأمر يضرّ بالبشرة خصوصاً الدهنية. لذلك بعد الغنتهاء من تنظيف وجهك إغسليه بالماء البارد، الذي يساهم في إغلاق المسام ويحافظ على شباب البشرة ونضارته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى