صحة

الغرغرينا.. أسبابها طرق علاجها!

 

الغرغرينا هي موت أنسجة الجسم و تعفنها، نتيجة لفقدان الدم الواصل للأعضاء أو توقف الدورة الدموية فيها أو نتيجة للعدوى الموضعية، و تحدث عادة في أطراف جسم الإنسان، إلا أنها قد تصيب أي مكان في الجلد و الأعضاء الداخلية، و تعمل على الحاق الضرر بموقع الاصابة، و قد تؤدي أحيانا لبتر الأطراف، لذا فهي تتطلب عناية طبية فائقة.

أسباب الغرغرينا

هناك الكثير من الأسباب و العوامل التي تزيد من خطر التعرض للإصابة بالغرغرينا، من أبرزها: 

– الأمراض التي تؤثر على الدورة الدموية مثل تصلب الشرايين، التدخين، مرض رينو، و كذلك مرض السكر، حيث تعتبر الغرغرينا من أخطر المشاكل المرتبطة بمرض السكري.

 

– الجروح و الكدمات مثل الجروح التي تسحق الأنسجة، و الحروق الشديدة، و لسعة البرد أو عضة الصقيع أو الجليد.

 

– التلوث الميكروبي للجروح.

 

أنواع الغرغرينا

تختلف خطورة الإصابة بالغرغرينا باختلاف أنواعها، و التي تتضمن الأنواع التالية:

 

الغرغرينا الجافة : 

أكثر الأنواع شيوعا و خاصة بين مرضى السكري، وأمراض المناعة الذاتية، و تظهر في منطقة الأطراف، و تحدث نتيجة قلة تدفق الدم إلى المنطقة المصابة، و غالبا لا تحدث نتيجة وجود عدوى، و يمكن ان تتحول الأطراف بسببها إلى اللون الأرجواني أو اللون الأسود.

 

الغرغرينا الرطبة : 

تحدث غالبا نتيجة وجود عدوى مثل الإصابات و الجروح، فيقل تدفق الدم للمنطقة المصابة ما يسبب موت الأنسجة، و زيادة خطر العدوى، و قد يحدث تضخم في الأطراف و يظهر الصديد نتيجة للعدوى، و يمكن ان تنتشر العدوى لباقي أجزاء الجسم ما قد يؤدي للوفاة، و هي تشمل أيضا الغرغرينا الداخلية التي قد تحدث نتيجة لقلة تدفق الدم للأعضاء الداخلية مثل الزائدة الدودية أو القولون.

 

الغرغرينا الغازية : 

تحدث في الأعضاء الداخلية في الجسم مثل العضلات، و على الرغم من أن هذا النوع نادر إلا أنه شديد الخطورة، حيث يحدث خروج للسموم الخطيرة داخل خلايا الجسم فيصبح لون الجلد شاحب أو رمادي، و يتطلب هذا النوع عناية طبية فائقة و سريعة حتى لا تحدث الوفاة.

 

غرغرينا فورنييه : 

تحدث نتيجة وجود عدوى في المنطقة التناسلية و هي حالة نادرة تحدث بنسبة أكبر لدى الرجال، و من الممكن أن تصل العدوى لمجرى الدم و تسبب تعفن الدم ما قد يؤدي للوفاة .

 

طرق علاج الغرغرينا تتضمن النقاط التالية :

– يحتاج المصابون بالغرغرينا لتقييم طبي عاجل، و علاج فعال لمنع ازديادها، بإعطاء المضادات الحيوية، أو الجراحة، و غالبا ما تتطلب الاصابة بالغرغرينا اقامة المريض في المستشفى لفعالية العلاج و المتابعة.

 

– ضرورة الحفاظ على سريان الدم حيويا في منطقة الإصابة خاصة في حالة الغرغرينا الجافة التي يكون سببها نقص إمداد مكان الإصابة بالدم، و تقييم وضع الأوعية الدموية، و اعطاء المريض مضادات التجلط لمنع تكون الجلطات.

 

– غالبا ما يلجأ الأطباء إلى اجراء إزالة للأنسجة الميتة خاصة فى حالات الإصابة بالغرغرينا الطرية، مع إعطاء المضادات الحيوية بالوريد للسيطرة على التلوث.

 

– في حالات الإصابة بالغرغرينا الغازية فإن العلاج المكثف يكون ضروريا، و ذلك لأن انتشار العدوى عن طريق الدم يهدد أعضاء الجسم الحيوية بالتلف، و يكون إزالة الأنسجة الميتة ضروريا مع إعطاء المضادات الحيوية للمريض.

 

– يفضل أن تزال الأنسجة الميتة جراحيا للسماح بتجدد الأنسجة، و منع انتشار العدوى للأنسجة المجاورة، و عند عدم التمكن من السيطرة على التلوث بإزالة الأنسجة الميتة و المضادات الحيوية، يكون بتر الجزء المصاب ضروريا لمنع المزيد من التدهور.

 

– احدى وسائل العلاج الحديثة استخدام العلاج بالأكسجين ذو الضغط العالي، حيث أشارت بعض الدراسات إلى فائدته فى التئام الجروح و قتل الميكروبات التي تعيش فى غياب الأكسجين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى