صحة

تأثير السهر على الحالة الصحية للجسم

معظمنا يجد الوقت يسرقة ليبقى مستيقظًا طوال ساعات الليل ، نعرف أن النوم من الامور البيولوجية الحيوية و تتعدد فوائدة الفسيولوجية للجسم كما أنه مهم للصحة الجسدية و النفسية على السواء ، للنوم فوائد كثير منها تخليص الجسم من السموم و المساعدة في اداء وظائف الجسم و لكن التقليل من النوم أو الحرمان من النوم نتيجة السهر لوقت متأخر له العديد من الأضرار التي سوف نستعرضها سويًا .

أضرار عدم الحصول على قسط وافي من النوم : خصص العلماء من ست إلى ثمان ساعات نوم هو الوقت الكافي للحصول على القسط الوافي من النوم و بعد الكثير من الأبحاث و الدراسات وجد العلماء ان عدم الحصول على هذا القسط الكافي يؤدي إلى وجع العضلات و عدم وضوح الرؤية و الإكتئاب ، قد يصاب الشخص بعمى الالوان ، النعاس و الهمدان أثناء ساعات النهار مع الوقت اضطرابات النوم و عدم القدرة على النوم بالشكل السليم ، انخفاض التركيز و النشاط الذهني و ضعف الجهاز المناعي و الدوخة و ظهور الهالات السوداء و الإغماء و الأرتباك و احيانًا يصل الامر إلى الهلوسة ، الشيخوخة المبكر و ظهور تجاعيد الوجه و شحوب الوجه و رد الفعل البطئ .

الأمراض و الأضرار التي يسببها السهر لوقت متاخر من الليل :

أولًا الإصابة بالسكري : حيث ان الحرمان من النوم يؤثر على التمثيل الغذائي لمستوى الجلوكوز حيث أن ذلك أحد العوامل المسببة لحدوث السكري من النوع الثاني ، نتيجة لخلل في مستوى الانسولين بالدم .

ثانيًا التأثير على النمو : حيث أن الاشخاص الذين يدامون على السهر لديهم مستوى اكبر من هرمون الكورتيزول و اقل من هرمون الميلاتونين  المعروف بهرمون النوم ، مما يظهر تأثيره السلبي على الدماغ لأنه ينظم الهضم و الضغط و الجهاز المناعي و المزاج و الرغبة الجنسية و يؤثر بشكل مباشر على هرمونات النمو .

ثالثًا التأثير على القدرات : حيث ان الأشخاص الذين يعانون من حرمان النوم لديهم قدرات أقل من الأشخاص الذين يحصلون على قسط كبير من النوم لان السهر يؤثر على الجسم بطرق مشابهة لحدوث التسمم الحكولي كما أنه يؤثر على المهارات الحركية و يخلق مستوى اعلى من التوتر و القلق و الإكتئاب مسببًا عددًا من المخاطر على القدرات الصحية .

رابعًا سلوك الأطفال : حيث ان الاطفال الذين يعانون من الحرمان من النوم  يكونون أكثر عرضة لمخاطر التأثيرات السلوكية في فترات النهار .

التأثير على المزاج : حيث أن الأشخاص الذين يحصلون على قسط وافي من النوم يكونوا أكثر شعورًا بالسعادة نتيجة لإنخفاض مشاعر التوتر و القلق و الإكتئاب لديهم .

التأثير على الصحة : حيث أن الاشخاص الذين يفتقدون إلى النوم يزيد لديهم خطر الإصابة بإرتفاع ضغط الدم و مرض السكري و السمنة و الإكتئاب و الإصابة بالنوبات القلبية و السكتات الدماغية و العديد من المشاكل الصحية و الفسيولوجية .

بالإضافة إلى ان السهر لدى الأطفال و المراهقين يقلل من التحصيل الدراسي و يكونون أقل إبداعًا و أكثر عصبية من غيرهم كما انهم يكونوا اقل انسجامًا مع النفس .

العوامل التي تؤثر على النوم : يؤثر  النوم و النعاس على مقدار النوم  و على الساعة البيولوجية هذا هو السبب أن اشخاص كثيرين يأخذون غفوة طويلة في النهار ، هو اختلال النظام البيولوجي للجسم ، نتيجة للعوامل المسببة للسهر منها اضطرابات النوم و عدم تهيئة الجو بشكل ملائم للنوم و الأرق و الإكتئاب و القلق و الضوضاء و العمل الليلي ، استخدام شاشات الكمبيوتر و الهواتف لوقت طويل ، السفر عبر المناطق الزمنية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى