تعرفي على أعراض وطرق الوقاية من الالتهاب الرئوي

تعرفي على أعراض وطرق الوقاية من الالتهاب الرئوي
الالتهاب الرئوي من أخطر الأمراض التي تصيب الرئتين مما يشكل خطورة على صحة الإنسان والأطفال لمناعتهم الضعيفة، ومع حلول فصل الشتاء تكثر الإصابة بهذا المرض وتبحث كل أم عن طرق حماية لأبنائها من هذا المرض الخطير الذي يسبب الوفاة بشكل سريع على مستوى العالم.
ماهو الالتهاب الرئوي
ويقول الدكتور محمد صلاح استشارى طب الأطفال وحديثي الولادة في تصريح خاص لـ”فيتو”، أن الالتهاب الرئوي من أخطر أمراض الصدرية والتي تصيب الأطفال قبل الكبار ويسبب موت طفل كل دقيقتين على مستوى العالم، فهو مرض بكتيري له سلالات ومتشعب ويصيب الرئتين أولا حيث يسكن الميكروب أحد أجزاء الرئة على حسب نوعه ثم يسبب التهابات الأذن الوسطى وتسمم الدم وهذه هي أخطر مراحله التي تحدث نتيجة تطور الميكروب وإهمال معلاجته سريعا.
 
أعراض الالتهاب الرئوي
وعن أعراضه يقول “صلاح”، أن أعراض المرض تبدأ مثل أي زكام عادى رشح وسعال وإرتفاح في درجة الحرارة إلى أن يتطور الميكروب وترتفع الحرارة بشكل غير عادى والسعال أيضا يزيد ويصاحبه في بعض الأحيان إفرازات من الفم بها دم وهنا يكون الميكروب قد تفحل وبدأ مرحلة الخطر.
 
ارتباط الالتهاب الرئوي بفصل الشتاء
لا يوجد وقت محدد لميكروب الالتهاب الرئوى فهو يحدث في أي وقت ولكن يكثر في الشتاء لبرودة الجو وكثرة الإصابة بحالات البرد والزكام والنزلات الشعبية وكل ذلك من الممكن أن يتطور إلى التهاب رئوي.
 
علاج الالتهاب الرئوى
قال “صلاح”، إنه من الأفضل أن تتابع كل أم حالة أبنائها وتذهب به للطبيب مباشرة عند حدوث أي إصابة حتى لو برد عادي لأن الالتهاب الرئوى يأتى من إهمال الأم في معالجة ابنها من الزكام ويظل الطفل مصاب حتى يتطور المرض معه مما يشكل خطورة على الطفل لأن الميكروب في أغلب الأحيان يؤدي إلى الوفاة.
 
تطعيم الالتهاب الرئوي
أكد “صلاح”، أن الالتهاب الرئوى ليس له علاج فعال فهى كلها محاولات ومنها تنجح ويتم شفاء المريض ومنها تتسبب في الوفاة وبالأخص الأطفال ولكن أفضل وسيلة لحماية الأطفال من تطور الالتهاب الرئوى وسهولة علاجه هو التطعيم ضد هذا الميكروب حيث يأخذ الطفل الميكروب من قبل أن يتم 12 شهرا جرعة ثم يأخذ جرعة ثانية بعد عامين وتستمر الوقاية من الميكروب 9 سنوات فقط ولكن غير ذلك لا يوجد تطعيم يحمي منه.
 
خطورة الالتهاب الرئوى على الكبار فوق الخمسين عاما
قال “صلاح”، إن الميكروب يشكل خطورة على الأطفال والكبار فيما فوق سن الخمسين لأن مناعتهم تضعف ويعودون مثل الأطفال وبالتالي يشكل الميكروب خطورة عليهم مثل الأطفال ولا بد من حمايتهم بالتغذية القوية والابتعاد عن كل ما هو مضر وغير صحي.
 
طرق الوقاية من الالتهاب الرئوي
قال “صلاح”، إن أفضل طرق الوقاية هي التهوية الجيدة للمنزل ومتابعة حالة الأبناء جيدا والمتابعة مع طبيب والتغذية القوية المتكاملة والتركيز على الأطعمة الغنية بالحديد والفيتامينات المتنوعة التي تقوى المناعة كى تستطيع مهاجمة أي ميكروب أو فيروس يخترق جسم الإنسان.