تعرف على تاثير الأدوية المضادة للالتهابات على الخصوبة

تعرف على تاثير الأدوية المضادة للالتهابات على الخصوبة
إنّ تناول النساء الأدوية المضادة للالتهابات قد يؤثر بطريقة غير مباشرة على خصوبتهنّ، وهذا وفق دراسة قام بها باحث من جامعة بغداد العراقية وهو سامي سلمان الذي قام بتقديم نتائج هذه الدراسة في الـ European League Against Rheumatism Congress 2015 في روما.
وللتوصّل إلى هذه النتيجة، قام الباحثون بتحليل حالة 39 امرأة (في سنّ الإنجاب) يعانين من ألم في أسفل الظهر، وقد تلقت كلّ منهن أحد هذه العلاجات الأربعة المضادة للالتهابات: diclofenac، etoricoxib، naproxen وplacebo. ولكن قبل اتباعهنّ هذه العلاجات، خضعن أوّلاً للموجات ما فوق الصوتية. وقد أراد الباحثون الاطمئنان على حجم المبيض، حيث تنمو أشياء كالـ follicles أو البصيلات كلّ شهر. تتمزّق البصيلات لإطلاق البويضة عند إباضة المرأة، إلاّ أنّ الباحثين يعتقدون أنّ هذه الأدوية تمنع حدوث هذا الأمر. كما قاسوا أيضاً مستويات البروجستيرون النسائية. إنّ هذا الهرمون ضروري للإباضة ومساعدة البيضة المخصبة للتعلّق في رحم الأم. وقد بدأت النساء الحصول على العلاجات في اليوم العاشر من الدورة الشهرية. بعد مرور عشرة أيّام من العلاج، خضعت النساء لموجات ما فوق صوتية أخرى ليتأكّد الباحثون من نتائج الدراسة. وقد تبيّن أنّ الإباضة كانت أقلّ لدى النساء اللواتي كنّ يأخذن المسكّنات. فبالنسبة إلى اللواتي أخذن الـ diclofenac، انخفضت الإباضة لديهنّ بنسبة 93%، أمّا من أخذن الـ naproxen والـ etoricoxib، فقد انخفضت لديهنّ بنسبة 75%. كما انخفضت نسبة البروجستيرون أيضاً. وكان نحو ثلث النساء قد قمن بتربية أكياس بسبب عدم تمزّق البصيلات. وقد تبيّن لاحقاً أنه عندما توقفت النساء عن أخذ الأدوية المضادة للالتهابات، عادت الإباضة لديهن طبيعية.