صحة

توتر الأطفال خطر على عظامهم

قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين، إن زيادة إفراز هرمون التوتر «الكورتيزول» في جسم الطفل – ولو بشكل طفيف -، تهدد ثبات واستقرار عظامه، وذلك استناداً إلى نتائج دراسة حديثة أجرتها جامعة بون الألمانية.

وأجريت الدراسة، طبقاً لتقرير نشره موقع 24 الإلكتروني في الإمارات، أخيراً على 175 طفلاً ومراهقاً، تتراوح أعمارهم بين 6 و 18 عاماً، ويتمتعون بصحة جيدة. وأخذت عينتان من البول، بفاصل زمني يبلغ عاماً. وفي موعد العينة الثانية، أجرى الباحثون فحصاً بالأشعة المقطعية للساعد، لدى كل المشتركين. وتوصل العلماء إلى وجود صلة وثيقة بين الكورتيزول واستقرار العظام، فكلما زادت نسبة الهرمون في البول، ظهرت عظام الساعد هشّة في الأشعة المقطعية.
 
 وفي دراسة متصلة، يفحص الباحثون حالياً إمكانية خفض مستوى الكورتيزول في الجسم من خلال التغذية الصحية. وأظهرت النتائج الأولية لهذه الدراسة، أن التغذية الغنية بالفواكه والخضراوات – بمعدل 5 حصص يومياً -، يمكنها أن تلعب دوراً مهماً في تحقيق ذلك.
 
 
 
 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى