دراسة: مسكن «الباراسيتامول» ليس له تأثير يذكر في علاج آلام هشاشة العظام

دراسة: مسكن «الباراسيتامول» ليس له تأثير يذكر في علاج آلام هشاشة العظام
أظهرت دراسة واسعة النطاق أجريت بجامعة بيرن السويسرية أن مسكن الباراسيتامول ليس له تأثير يذكر على التخفيف من حدة الآلام المصاحبة لهشاشة العظام، وهو أحد أنواع التهاب المفاصل الأكثر شيوعا بين كبار السن.
 
وقال القائمون على الدراسة أن الباراسيتامول ليس له فاعلية في علاج آلام هشاشة العظام الذي يؤثر على ما يصل إلى 10% من الرجال و18% من النساء حول العالم.
 
ويعد الباراسيتامول أكثر العلاجات شيوعا لتخفيف الآلام المصاحبة لهشاشة العظام، فرغم وجود أدوية أقوى وأكثر فاعلية، يبرز الباراسيتامول كأكثرهم أمانا بالنسبة للأعراض الجانبية.
 
غير أن الباحثين أوضحوا، وفقا لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أن أدلة متزايدة تظهر أن الباراسيتامول ليس له تأثير يذكر على تخفيف حدة الآلم أو تحسين الحركة، كما أن لديه أيضا الآثار الجانبية الخاصة به إذا تم تناوله بجرعات كبيرة وعلى فترات طويلة.
وعلى خلفية هذه الدراسة، حث أطباء بريطانيون بارزون مرضى هشاشة العظام الذين يتناولون مسكن الباراسيتامول على عدم الإصابة بالقلق، لكنهم طالبوا أيضا بإجراء مزيد من الأبحاث لتطوير علاجات أفضل لهذا المرض.