صحة

غالبية عقاقير علاج الأنفلونزا المتعارف عليها تشكل تهديدا صحيا

أظهرت دراسة طبية حديثة أن غالبية العقاقير المعالجة للأنفلونزا الأكثر شيوعا، والتى يتم تناولها دون الحاجة لروشتة طبية، خاصة عقاقير علاج الجيوب الأنفية وتخفيف حدة آلالام التى تحتوى على مادتى "فينيليفرين و"اسيتامينوفين" قد تسبب أعراضا جانبية خطيرة مثل ضغط الدم المرتفع، ودوار، ورعشة.

وأوضح الباحثون النيوزيلانديون فى معرض أبحاثهم المنشورة فى العدد الأخير من مجلة "نيوأينجلاند جورنال أف ميديسين" أن الأعراض الجانبية تنجم عند تعزيز مادة "اسيتامينوفين"، المكون الرئيسى فى عقار"تايلينول" المعالج للأنفلونزا، للآثار الجانبية لمادة "فينيليفرين".

وشدد الباحثون على أن العقاقير الطبية التى تحتوى على هذه العناصر الدوائية وتشمل "تايلينول" و"سوديفيه بى إيه و"بينادرل" بالإضافة إلى "أكسيدرين "المعالجون للجيوب الأنفية ونوبات الصداع الناجمة عنها قد تشكل تهديدا واضحا لصحة المرضى.

يأتى ذلك فى الوقت الذى أكد فيه "شارلى أتكنسون"العضو المنتدب لشركة "AFT" للصناعات الدوائية أن النتائج المتوصل إليها تعد مفاجئة بشكل كبير بخلاف ما كان معتقدا على سلامة العقاقير المعالجة للانفلونزا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى