كيف تتفادون الأزمة القلبية؟

كيف تتفادون الأزمة القلبية؟
وجدت دراسة بريطانية جديدة قدمت في اجتماع جمعية القلب والأوعية الدموية البريطانية في مانشستر- إنكلترا أنَّ "المتزوجين ينجون أكثر من غيرهم ويبقون على قيد الحياة بعد الإصابة بنوبة قلبية وترك المستشفى في أقرب وقت"
وأشار الباحث المشارك في الدراسة الدكتور نيكولاس غولوب، المتخصص بالأبحاث السريرية في طب القلب في جامعة إيست أنجليا إلى أنَّ "نتائجنا لا ينبغي أن تكون سبباً مثيراً للقلق بالنسبة إلى من أصيبوا بأزمة قلبية". وللتوصل إلى هذه النتيجة، فحص الباحثون بيانات لأكثر من 25 ألف مريض بنوبة قلبية في انكلترا. ووجدوا أن الأشخاص المتزوجين كانوا أقل عرضة للوفاة من غير المتزوجين بنسة 14%.
 
وأظهر التحليل أيضاً أن المتزوجين الناجين من النوبات القلبية يمضون بمتوسط يومين أقل في المستشفى من غير المتزوجين. وقال الباحثون إن "النتائج التي توصلوا إليها تلقي الضوء على أهمية الدعم المادي والعاطفي بعد الإصابة بأزمة قلبية. وفي هذا السياق، قال الدكتور مايك كنابتون، المدير الطبي المساعد لمؤسسة القلب البريطانية إنَّ "النوبة القلبية يمكن أن يكون لها آثار جسدية ونفسية مدمرة، معظمها مخفيَّة عن العالم الخارجي. وهذه النتائج تشير إلى أن الدعم الذي يقدمه الشريك يمكن أن يكون له تأثير مفيد على الناجين من النوبات القلبية، وربما يساعد في تقليل تأثير النوبة القلبية".
 
وأَضاف كنابتون: "إذا كنت تعاني من نوبة قلبية، سواء كنت متزوجاً أم لا، من المهم أن تتذكر أنك لست وحدك، مشيراً إلى ضرورة التسجيل في دورة إعادة تأهيل القلب، التي تساعدك جسدياً ونفسياً، كما تساهم في لقاء أشخاص مروا بتجارب مماثلة".