هو وهي

كيف تحدّ من الإجهاد في العمل؟

تنفجر قنبلة الإجهاد في العمل نتيجة عوامل عدة تؤثر سلبياً في الفرد، فيصبح عاجزاً غير واجد للحلول. بالنسبة إلى باحثي موقع جمعية القلب الأميركية، يعتبر الإجهاد حصيلة أسباب تولد نتيجة المسؤوليات والإشراف والسلطة المتواجدين في مكان العمل.

هذا فضلاً عن الساعات الإضافية التي يشغلها الموظفون والتي تؤثر سلبياً في نفسياتهم وصحتهم فيشعرون بالإجهاد والضغط. إن كنت أحد هؤلاء الضحايا الذين يحملون عبء الإجهاد على أكتافهم، لا تتردد في اتّباع النصائح التالية:
 
 
• ركّز على شيء واحد فقط لوقت معيّن بدلاً من إنجاز جميع مهامك في آن واحد، بدلاً من الردّ على رسائلك الإليكترونية، إجراء المكالمات، تنظيم مكتبك، إنهاء التقرير، والتركيز على إنجاز أمور أخرى في آن واحد. ستساعدك هذه الطريقة على التخفيف من الاجهاد وعلى إنجاز مهامك على أكمل وجه دون أن تتعب.
 
 
• خذ استراحة: جميعنا بحاجة إلى وقت من الراحة كي نتمكّن من استعادة طاقاتنا والمباشرة بعملنا بنشاط. فاسترح لمدّة 30 و 60 دقيقة للابتعاد عن المكتب والعمل والراحة.
 
 
• بجسب أطبّاء النفس في موقع WebMd، مارس ريّاضة التأمّل يومياً لأنه يغيّر المسارات العصبية في الدماغ، ويجعلك أكثر قدرة على التكيّف مع الإجهاد. الأمر بسيط جداً، ليس عليك سوى الجلوس على الأرض وإغماض عينيك وترديد عبارة "أشعر بسلام " "أحبّ نفسي".
 
 
• ابدأ صباحك بنشاط وطعام صحي وسليم وبتفاءل. لن تتعرّض بهذه الطريقة للإجهاد أبداً.
 
 
• ابقى بعيداً من المشاكل لأنها تؤثر في صحتك ونفسيتك خصوصاً أنها موجودة دائماً بين الزملاء في العمل. تجنّبها كونها تشوّش أفكارك وتتعبك. والمقصود بالابتعاد عن المشاكل هو تفادي النميمة، التحفظ عن ابداء الرأي بالسياسة والاديان، وتجنّب أولئك الذين يفتعلون المشكلات في العمل.
 
 
• اشعر بالراحة: قد تتفاجئ، إلاّ أنّ الراحة الجسدية تعتبر من العوامل التي تسبب الإجهاد في العمل. قد لا تلاحظ ذلك وأنت تجلس في كرسي غير مريح لبضع دقائق. ولكن إن كنت تلازم الجلوس على هذا الكرسي في العمل طوال الوقت، فقد يصيبك وجع في الظهر وتصبح أكثر عرضة للإجهاد. حتى إنّ الضجة في المكتب قد تكون مزعجة ومسؤولة عن الإحباط والتعب. حاول إذاً أن تعمل في مكان مريح جسدياً وهادئاً.
 
 
• امشِ أثناء تناول وجبة الغداء: إنّ الجلوس ليلاً نهاراً في المكتب يجعلك تتقاعس وتمرض! للتحكّم بالإجهاد المسؤول عن كلّ ذلك ليس عليك سوى السير في المطبخ أثناء استراحة الطعام، لأنّ ذلك سيبدّل مزاجك ويجعلك تتخلّص من التعب.
 
 
• نفّس عن غضبك واحتقانك وتخلّى عن الإجهاد بطريقة صحية. فمارس الرياضة أو اليوغا يومياً عوضاً من شرب الكحول وتناول الوجبات السريعة. ولا تتخلَّ عن هواياتك كعزف الموسيقى وقراءة الكتب والكتابة والرسم لأنها ستساعدك على التخلّص من الإجهاد.
 
 
 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى