كيف تعرفين ان كان ابنك اوابنتك اوأنت حتى تعانون من ديدان الأمعاء

كيف تعرفين ان كان ابنك اوابنتك اوأنت حتى تعانون من ديدان الأمعاء
إن ديدان الأمعاء ومن ضمنها الدودة الشريطية والدودة الدبوسية، وديدان الصفر هي عدوى طفيلية شائعة يمكن ان يصاب بها أي أحد .كيف تعرفين ان كان ابنك او ابنتك او انت حتى مصابة بديدان الأمعاء
الأمور التي تزيد خطر الاصابة بها هي السباحة في مياه ملوّثة وشرب مياه غير مكررة وقلة النظافة. 
 
قد يعاني الناس المصابين بديدان الأمعاء من تغيرات في الهضم منها فقدان الشهية أو الاصابة بالغثيان عندما يقدم الطعام. وإذا تراكمت كمية كبيرة من الديدان في الأمعاء، قد تنسد الأمعاء فيتسبب ذلك بالامساك. 
 
كما قد تتسبب ديدان الأمعاء بالاسهال الذي قد يحتوي على الدم. ويمكن أن تظهر الديدان الكبيرة في الغائط.
 
يمكن للإصابة بالديدان الشريطية أن تسبب أوجاعاً في البطن وتشنجات. كما يمكن أن يسبب تنقّل الديدان الكبيرة في الدم أوجاعاً عضلية وضعفاً. 
 
أمّا بالنسبة للإناث اللّواتي يعانين من الديدان الدبوسية، فقد يتألّمن في المنطقة ما حول المجريين البولي والتناسلي، وقد تؤدي الإصابة الشديدة إلى مرض التهاب الحوض الذي يسبب أوجاعاً مزمنة في منطقة الحوض. 
 
هنا نصل إلى المصابين بالصَفَر ( نوع من الديدان التي تسمى أيضاً ثعابين البطن) . إن المصابين بهذا النوع من الديدان يعانون من صعوبات في التنفس. وإذا غزت هذه الديدان الرئتين، قد يعاني المصابين من سعال متكرّر.
 
وقد يعاني المصابين بالصَفَر من ألم عند أخذ نفس عميق وصعوبة في التنفس عند التمرّن أو القيام بعمل جسدي.
 
وتجدر الإشارة إلى أن المصابين بالديدان الدبوسية قد يعانون من حكاك حاد حول الشرج، خصوصاً في الليل. كما قد تعاني الفتيات والنساء المصابات بهذه الديدان من حكاك وانزعاج في الجلد حول العضو التناسلي وداخل المهبل، وذلك في حال انتقلت الديدان من الشرج.
 
أما المصابين بالديدان الشريطية فقد يعانون من ردات فعل تحسسية كالاحمرار والتورّم والطفح الجلدي، إذا ما انطمرت اليراقانات في الجلد. 
 
من الممكن أن يعاني الأطفال المصابين من ديدان الصفر( ثعابين البطن) من انعدام زيادة الطول والوزن وهذا الأمر يشار اليه بالفشل في النمو. أمّا الكبار المصابين بالصَفَر أو الدودة الشريطية أو الدبوسية، فقد يعانون من فقدان للوزن. إضافةً إلى ذلك، قد يظهر نقص غذائي لدى المصابين بهذه الديدان، وذلك نتيجة نمو الطفيليات أو الديدان الكثيفة لتغدو كبيرةً جداً. 
 
وطبعاً، من الممكن منع الاصابة بالدود من خلال شرب المياه المكررة والسباحة في مسابح تحتوي على الكلورين والمحافظة على النظافة، خصوصاً بعد التغوط. 
 
ويجدر بالمصابين غسل المناشف والأغطية والملابس التي تلمس الجلد المكشوف لتجنب الاصابة مرّة أخرى.
قد تعيش ديدان الأمعاء داخل أمعاء الفرد لسنين دون التسبب بأية عوارض. لكن عوارض عامة قد تظهر بعد عدة أسابيع أو أشهر من الاكتساح، وهي تتضمن شحوب الوجه والضعف والتعب (من فقر الدم الذي يسببه استزاف الدم من قبل الديدان) وتململ ونوم متطع وفقدان للوزن (بسبب خسارة المواد الغذائية المستنزفة من الديدان).
 
قد تدوم العوارض في منطقة البطن لأسابيع أو حتى أشهر ومنها:
 
بطن منفوخ
رائحة نفس أو غازات كريهة 
غازات مزمنة - إمّا عبر نفث الغاز أو التجشؤ (بعد الوجبات بشكل خاص)
فقدان الشهية أو النوم
التقيؤ
حكاك في منطقة الشرج
مخاط في الغائط
 
دم في الغائط
حركة معوية رخوة أو اسهال
ظهور الديدان أحياناً في الغائط
حكاك في الجلد
تورّم حول العينين
خلال النوم، قد تجد بعض الديدان مخرجاً لها عبر الفم أو الأنف أو الشرج 
 
اشتهاء وتناول أطعمة نشوية، منها: 
 
الخبز الأبيض
منتجات الطحين الأبيض
الكوكيز
المعجنات
السكر أو منتجات محلّاة به
 
هذا بالاضافة إلى:
الرغبة الخل
الرغبة في الأطعمة الحامضة كالحامض والجريب فروت
انخفاض معدل السكر في الدم
آلام الرأس/ميجران