صحة

كيف يؤثر الجفاف على العلاقة الزوجية وما هي الحلول؟

علماً أن الجفاف المهبلي ليس من المواضيع الجنسية الإباحية، ورغم كونه مشكلة صحية تعيق المجامعة وتؤدي الى أوجاع مؤلمة، إلا انه لا يزال يندرج في خانة المحرمات حيث تخاف 9 من أصل 10

نساء في العالم في الإفصاح عنه. وقد شجعت الاختصاصية في العلاقات الجنسية تريسي كوكس، النساء الى الإعلان عنه والتكلم عنه بجرأة خصوصاً انه يصيب إمرأة من أصل خمسة ويجعلهن يعانين بصمت.

وقد إعتبرت كوكس في حديث لها الى صحيفة الدايلي ميل البريطانية انّه لا يجوز للمرأة التي تعاني من الجفاف المهبلي أن تخجل في التكلّم عن هذا الموضوع ، موضحةً " هذه المشكلة تصيب عدد كبير من النساء ولا تعني بأنكنّ فقدتنّ أنوثتكنّ ". وعن العوامل المؤدية الى خسارة المرأة الترطيب المهبلي الطبيعي، تكلّمت عن "إستهلاك كمية كبيرة من الكحول، عدم شرب كمية كافية من المياه، الدورة الشهرية، الاجهاد، إنقطاع الطمث، الإنجاب…".

ولكن وسائل العلاج بسيطة وغير مكلفة بحسب ما اكدت كوكس "فثمّة عدد من المرطّبات التي تساعد على ترطيب مهبلك وتسهّل العلاقة الجنسية"، وختمت "ولكن في حال وجدت انّ المشكلة لم تنتهي فعليك التخلّي عن خجلك وإستشارة طبيب نسائي".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى