لماذا نشعر بالرغبة في النوم بعد العلاقة الحميمة؟

لماذا نشعر بالرغبة في النوم بعد العلاقة الحميمة؟
الكثير من السيدات اللاتي يواجهن ضغوط الحياة الكثيرة كالعمل طوال النهار خارج البيت والعمل بقية اليوم في أعمال المنزل وتربية ومذاكرة الأولاد ومستلزمات الحياة، تتسبب لهن في الشعور بالأرق وتجعلهن غير قادرات على الاسترخاء والنوم بعمق. فإذا كنت تشعرين بمثل هذه العوارض والضغوط فالحل هو ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجك قبل وقت النوم، لأن هذا سيعطيك تجربة نوم أفضل. ويرجع ذلك إلى أربعة حقائق علمية:
 
1. خلال العلاقة الحميمة يقل إفراز الجسم من الكورتيزول، وهو الهرمون الذي يتسبب في الشعور بالإرهاق والتعب والإجهاد، مما يتيح لك فرصة أكبر للاسترخاء والنوم.
 
2. أثناء ممارستك للعلاقة الحميمة يقوم الجسم بإفراز هرمون الأوكسيتوسين، وهذا الهرمون يعمل على الاسترخاء ويساعدك في الحصول على ساعات هادئة من النوم.
 
3. هرمون الإستروجين ترتفع مستوياته بعد العلاقة الحميمة مما يزيد من رغبتك في النوم والراحة.
 
4. بعد الانتهاء من العلاقة الحميمة يقوم الجسم بإفراز هرمون الأندورفين، وهذا الهرمون يعمل على تحسين المزاج والشعور بالسعادة، وهو ما يشعرك بالهدوء ويقلل من توترك ويزيد الرغبة في النوم.
 
وبعد التعرف على أسباب وفوائد العلاقة الحميمة من حيث قدرتها على تخفيف حدة ضغوط وتوتر الحياة، فلابد أن تمنحي نفسك المزيد من الوقت والرغبة كي تستمتعي بعلاقتك الحميمة مع زوجك.