لهذه الأسباب احمِ طفلك من الإجهاد!

لهذه الأسباب احمِ طفلك من الإجهاد!
أوضح فريق من الباحثين من الـ INSERM وجامعة تولوز الفرنسية في دراسة نشرت في المجلّة العلمية Proceedings of the National Academy of Sciences أنّ تعرّض الفرد لإجهاد مزمن في مرحلة الطفولة يؤثر في صحة الفرد.
إدمان الأهل على الكحول، الطلاق، سوء تغذية، وعوامل عدة قد تعرّض الطفل للإجهاد. من هنا، عمد الباحثون إلى تقويم حالة 7535 مشتركاً في الدراسة ولدوا في بريطانيا عام 1958. تمّ اختيارهم عند بلوغهم سنّ الأربع والأربعين من أجل اكتشاف علاقة بين الإجهاد الذي قد تعرّضوا له في طفولتهم وصحتهم اليوم. من هنا، اعتمد الباحثون على مؤشر الـ charge allostatique الذي يرتكز إلى عدة عوامل، كنسبة الكورتيزول في اللعاب ونبضات القلب. وقد أظهرت النتائج أنّ الأطفال الذين تعرّضوا أكثر من مرّتين إلى الإجهاد أو حالة نفسية احتماعية صعبة كان مؤشر الـ charge allostatique لديهم أعلى من غيرهم. ويبدو أنّ هذا الأمر يختلف بين شخص وآخر. وكان ارتفاع الـ charge allostatique مرتبطاً بالسلوك المنحرف كالتدخين مثلاً، أو المستوى المتدني من التعليم وغيرهما.