صحة

ماذا تختارون: الجبنة البيضاء أو الصفراء؟

 

حين تتبضّعون في السوبرماركت، كثيراً ما تجدون أنفسكم واقفين أمام محطّة الجبنة محتارين في النوع الذي ستختارونه. ويكون التساؤل الرئيسي: هل أختار الجبنة الصفراء أو البيضاء؟ الموضوع لا يقف عند الطعم والنكهات أبداً، إنما هناك قيمة غذائية يجب أن تبحثوا عنها في الأجبان. وفي موقع صحّتي سنساعدكم على تحديد الخيار الأفضل لكم.

 
مفهوم خاطئ
 
لا بدّ من الإشارة أولاً الى أنّ هناك إعتقاد سائد وخاطئ جداً، وهو أنّ الجبنة الصفراء فيها سعرات حرارية أكثر من الجبنة البيضاء بسبب لونها ربما الذي يوحي بالدسم. لكن في الحقيقة شريحة من الجبنة البيضاء بوزن ثلاثين غرام فيها ٦٦ سعرة حرارية تقريباً، وهذا الرقم نفسه ينطبق على معظم أنواع الجبنة الصفراء. والمشكلة تكون في إعتقاد البعض أنّ الجبنة البيضاء فيها سعرات أقلّ، فيتناولون كميات أكبر منها، وهذا ما يؤدي الى تراكم السعرات الحرارية وزيادة الوزن مع الوقت.
 
فوائد الجبنة الصفراء
 
إنّ تناول أي نوع من الجبنة بشكل معتدل يُعتبر مقبولاً ضمن الحمية الغذائية، شرط عدم المبالغة واستهلاك كميات كبرى. فمن المفضّل الإلتزام بشريحتين من الجبنة البيضاء أو الصفراء في النهار الواحد، مع شرب كوب من الحليب لإمداد الجسم بما يحتاجه من الكالسيوم والفيتامينات. لكن ما يجدر الإشارة إليه إنّ للجبنة الصفراء فوائد جمّة تُخفى بالنسبة للكثيرين بسبب الخوف من زيادة الوزن ومنها: وجود كمية كالسيوم أكثر من الجبنة البيضاء بنحو خمسة أضعاف، إعتبارها مصدر ممتاز للبروتيين، قلّة اللاكتوز فيها ما يناسب الأشخاص الذين لديهم حساسية تجاه اللاكتوز. لذا لا تلغوا الجبنة الصفراء من حياتكم، فهي ذات قيمة غذائية عالية، لكن حاولوا قدر الإمكان الإلتزام بكمية محدّدة منها تماماً كما يجب التصرّف مع الجبنة البيضاء. 
 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى