هل تعلم

ما هو الذكاء العاطفي؟

 

إكتساب القدرة على التحكّم بمشاعرنا والسيطرة على عواطفنا هو امر مهم، ولكن الاهم هو أن نتمكّن من فهم وتحليل مشاعر الآخرين أيضاً، وهذا ما يسمّى بـ"الذكاء العاطفي". فما هو الذكاء العاطفي؟ وكيف يعمل؟

 
تعريف
يقول العلماء وأطباء علم النفس أنّ الذكاء العاطفي يضاهي بأهميته ذكاء IQ، مشيرين الى أنّه لا يجوز مثلاً للزميل أن لا يستوعب غضب زميله الآخر أو حزنه.
 
ويكمن الذكاء العاطفي في إكتساب الانسان القدرة على السيطرة على مشاعره والتحكّم بها وتقييم عواطفه حسب الظروف المختلفة. ويقول بعض العلماء أنّ الذكاء العاطفي هو سمة فطرية إذ يولد مع الانسان، فيما يعتبر الآخرون أنّه يمكن إكتسابه وتعلّمه وتعزيزه في الشخصية.
 
وفي عام 1990 عرّف الباحثان بيتر ساليفوي وجون ماير، "الذكاء العاطفي" في دراستهما بإعتباره " فرع من الذكاء الاجتماعي الذي ينضوي على قدرة الانسان على التحكّم بمشاعره ومشاعر الآخرين وعواطفهم، وإستخدام المعلومات لتوجيه التفكير والأفعال".
 
4 عوامل مختلفة
 
وقد ميّز الباحثان بين 4 عوامل مختلفة من الذكاء العاطفي وهي:
 
1-    إدراك العواطف: تكمن الخطوة الاولى في فهم العواطف بإدراكها بشكل كلّي وصحيح. وفي الكثير من الاحيان يكون على الانسان إدراك الاشارات غير اللفظية وفهمها ومنها تعابير الوجه ولغة الجسد.
 
2-   التحليل المنطقي إستناداً على العواطف: الذكاء العاطفي ينطوي على خطوة ثانية تكمن في إستخدام العواطف لتشجيع التفكير والنشاط المعرفي. فالعواطف تساعد على تحديد الاولويات التي علينا الاستجابة لها والتصرّف بموجبها "فنحن نستجيب عاطفياً للأشياء التي تحظى بإهتمامنا".
 
3-   فهم العواطف: قد تملك العواطف التي تصل إلينا ويعبّر عنها الآخرون معانٍ وتفسيرات مختلفة ومتضاربة أحياناً. فإذا شعر مديرك بالغضب، قد يكون ذلك بسبب تراجع أداءك المهني أو ربما بسبب شجاره مع زوجته، وبالتالي عليك فهم السبب الحقيقي وراء غضبه.
 
4-   إدارة العواطف: إكتساب القدرة على إدارة العواطف والتحكّم بالمشاعر، هو المفتاح الرئيسي للذكاء العاطفي.  فهذه الخطوة الرابعة تساعد الانسان على تنظيم عواطفه والاستجابة بشكل مناسب لها ولعواطف الآخرين وإكتسابه بالتالي الذكاء العاطفي.
 
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى