مخاطر صحّية لثلاث مكمّلات غذائية لدى النساء

مخاطر صحّية لثلاث مكمّلات غذائية لدى النساء
 
 
بعض النساء يُكثرنَ من تناول المكملات الغذائية كالفيتامينات للمحافظة على صحتهنّ دون أن يدركن أنه لذلك مخاطر صحية. وإليك بعضًا من هذه المخاطر التي يتحدّث عنها موقع everydayhealth:
 
 
• فائض الـ Vitamin D يؤذي الكبد: يسمح الـ Vitamin D للجسم بامتصاص الكالسيوم. ومن المعروف أنّ مكمّلات الـ Vitamin D تعد بحماية العظام ووقايتها من الأمراض كترقّق العظام مثلاً. ولكن في معظم الأحيان، وبعد مرحلة انقطاع الطمث، لا تحتاج إليها النساء اللواتي يأخذن كميّات قليلة منها. فقد أوضحت نتائج تقرير الـ Preventive Services Task Force والتي نشرت في الـ Annals of Internal Medicine، أنّ أخذ كميات قليلة من مكملات الـ Vitamin D إن لم تكن هذه النساء تعانين من أيّ مشكلة صحية، لا تقيهم من خطر الإصابة بترقق العظام. إلاّ أنّ ذلك يختلف بالنسبة إلى النساء اللواتي يتخطين عمر الـ 65 سنة واللواتي يعانين من نقص في الـ Vitamin D، واللواتي لديهنّ تاريخ في الوقوع والمعاناة من ترقق العظام. فبالاستناد إلى أخصائيو الـ Institute of Medicine، إنّ أخذ مكملات الـ Vitamin D مفيدة صحياً لهنّ. والخطر الذي تتعرّض له النساء اللواتي لا تعانين من مشاكل صحية في حال أخذ مكملات الـ Vitamin D، تكمن في امتصاص فائض من الكالسيوم الذي يؤدي للإصابة بحصى الكلى، وذلك بحسب الـ Cleveland Clinic.
• فائض الكالسيوم يستقر في الرئتين: إنّ الكالسيوم ضروري لعظام قوية وقلب صحي، إلاّ أنّ الفائض منه قد يكون مضراً للصحة. ويوضح باحثون من الـ Mayo Clinic أنّه من السهل امتصاص الكالسيوم عبر الطعام. وينصح باحثون من الـ National Institutes of Health بـ 1000 ميليغرام من الكالسيوم في اليوم بالنسبة للنساء التي تتراوح أعمارهنّ بين الـ 19 والـ 50 سنة و1200 ميليغرام من الكالسيوم للواتي يتخطين الـ 51 سنة. بإمكان اكتشاف النقص بالكالسيوم عبر فحص دم، فإن كنت تعانين من نقص منه قد ينصحك الأطباء بأخذ مكمّلات الكالسيوم. إلاّ أنّ الفائض منه بحسب باحثون من الـ Cleveland Clinic، خصوصاً مع النقص بالـ Vitamin D، يجعل الفائض منه يتمركز في شرايين الرئتين عوضاً عن العظام.
• Multivitamins ليست بديلاً عن النظام الغذائي الصحّي: يعتقد البعض أنّه بحاجة للمزيد من الفيتامينات بالإضافة إلى الأغذية التي يستمدّها من الطعام والنظام الغذائي الذي يتبعه، ويعتقدون أنّ هذه الفيتامينات مفيدة للصحة وأنّ الفائض منها ليس مضراً أبداً. إلاّ أنّ الدراسات كانت قد أثبتت العكس تماماً، إذ تبيّن أنّ الفائض منها يعرّض المرأة لخطر الوفاة وذلك بالمقارنة مع النساء اللواتي لا يأخذن منها. وهذه الفيتامينات لا تحمي من انواع السرطان، ولا من أمراض القلب والأوعية الدموية ولا حتى من الموت.
 
 
وفي حديث لـ "النهار"، توضح الدكتورة ميرنا الفتى اختصاصية تغذية وطبيبة صحة عامة أنّه "على النساء أخذ مكملات الـ Vitamin D عندما يعانين من نقص منه"، في حال عدم التعرّض الكافي للشمس وتناول الطعام الذي يعتبر مصدراً أساسياً له، وفي حال "عدم فبركة الجينات له، وذلك لأنّ النقص منه يؤدي إلى الكسل وتساقط الشعر والبدانة. كما أنّ الفائض منه يؤدّي إلى التسمّم، وظهور الحبوب والحساسية." أمّا بالنسبة إلى الكالسيوم، "فلا يجب أخذه إلاّ في حال النقص منه، أنّ كثرته تؤدي إلى التخفيف من امتصاص الحديد والفوسفور كما تؤذي الكلى، فتتشكل الحصى في الكلى." أمّا بالنسبة إلى الـ Multivitamins، فتنوّه الفتى إلى أنّ كثرة أخذ الفيتامينات تؤدي إلى "تضارب الفيتامينات بعضها مع بعض، فتؤثر على مفعول بعضها، كما تعوّد الجسم على الكسل، فلا يعمل على تصنيع الفيتامينات بالتالي، كما أنّها تضرّ بالكلى".