صحة

مساج الاسترخاء للهدوء النفسي

يعد مساج الاسترخاء مصدراً مثالياً للراحة فمن خلاله يتم التخلص من التشنجات العضلية وتحسين الدورة الدموية واللمفاوية، كما أنه يزيل التوتر والقلق، يعتبر مساج الاسترخاء مثل العديد من المساجات الأخرى، مثل مساج مكافحة السيلوليت (تمددات الجلد)، المساج الرياضي، والمساج الخاص بالنساء الحوامل.
الهدف منها كلها هو تحقيق الراحة والرفاهية النفسية والبدنية لأجسامنا.
 
لقد أصبح الطلب على العلاج بالمساج يتزايد بشكل متواصل، حيث أن العديد من الناس الذين يعانون من أمراض مزمنة ولم يجدوا علاجهم في الطب التقليدي وجدوا ضالتهم في التداوي بالتدليك، إن لم يسبق لك سيدتي تجربة هذا العلاج السحري، فموضوعنا هذا سيقنعك بضرورة أخد موعد في أقرب منتجع و في أقرب فرصة.
 
إن التطور السريع لحياتنا العصرية تتسبب في ظهور مشاكل نفسية مختلفة مثل التوتر والعصبية الزائدة، وإذا لم تخصصي لنفسك وقتاً للاسترخاء في خضم كل هذه المتغيرات، فمن الصعب أن تتخلصي من كل هاته المضايقات، وبصرف النظر عن التدليك الطبي، فإن مساج الاسترخاء هو بديل فعال للقضاء على الاكتئاب والإجهاد من خلال توفير الراحة والاسترخاء.
 
فماذا نعني بمساج الاسترخاء؟
 
هي تقنية مشابهة للمساج العلاجي فهو يقدم لك سيدتي لحظات حقيقية من الاسترخاء والسلام النفسيين والبدنيين، ويقترح هذا المساج عامة من طرف أخصائي للعلاج الطبيعي، وهذا لا يعني أنه لا يستخدم من طرف أخصائيين آخرين مثل الأطباء النفسيين وأخصائيي التدليك غيرهم.
 
للسماح للجسم بالارتخاء، يعمل مساج الاسترخاء على المستويين البدني والنفسي، جسدياً، يخلصك المساج من التشنجات والإجهاد العضليين، بالإضافة إلى آلام المفاصل الناتجة عن التعب اليومي كما يقضي على السموم التي تؤدي إلى الاكتئاب والعصبية.
 
بمجرد أن يتخلص جسمك من التوتر والإجهاد، تسترخي عضلاتك ومفاصلك وتستعيد مرونتها.
 
للمساج تأثير مباشر على الدماغ حيث أن إخلاء الجسم من السموم يحسن من أكسجته (تفاعل خلاياه مع عنصر الأوكسجين).
 
متى ننصحك باستعمال مساج الاسترخاء؟
 
لتضمني حصولك على أفضل النتائج، ننصحك بأن تقومي بمساج الاسترخاء في الصباح قبل توجهك إلى العمل أو في المساء عند نهاية يومك، فخلال هذه الفترات الزمنية يكون الجسم على استعداد تام للاستفادة من حسنات هذا المساج ومنافعه.
 
فممارسة المساج عند الاستيقاظ يجهزك لمواجهة يومك المليء بالأعمال الشاقة وممارسته بعد يوم طويل من العمل يحرر جسمك من الضغوطات والتوترات.
 
يستمر مساج الاسترخاء ما بين 30 دقيقة وساعة ونصف حسب احتياج المريض، ولا يمكن للشخص تحديد هذه المدة إلا بعد استشارة الأخصائي، هذا الأخير يحدد المدة اللازمة بعد القيام بفحص دقيق للحالة الجسدية للمريض، لتفادي التوتر قبل جلسة المساج، يمكن للمريض أن يرتدي الملابس التي تشعره بالراحة خلال الحصة، غرفة المساج كذلك يجب أن تكون هادئة وتوفر الشعور بالطمأنينة والاسترخاء.
 
لتشجيعك على التجربة إليك فوائد مساج الاسترخاء:
 
لهذا النوع من المساج منافع كثيرة فتطبيقه بانتظام يساعد على:
 
القضاء على الإجهاد والاكتئاب وغيرها من مضاعفات العصبية الزائدة.
 
تنظيم ضغط الدم.
 
التخفيف من بعض الأمراض المتعلقة بالقلب والشرايين.
 
التقليل من مشاكل التنفس الحادة مثل الربو.
 
تحسين القدرات الفكرية للمريض بفضل قضائه على القلق الدائم.
 
وضع حد نهائي للأرق وقلة النوم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى