نصائح للحفاظ على دفء الجسم في فصل الشتاء

نصائح للحفاظ على دفء الجسم في فصل الشتاء
من قال إن الدفء في فصل الشتاء ، وفي البرد القارس يعتبر كسلا؟ إن درجة حرارة الإنسان الطبيعية تدور حول الرقم 37 درجة مئوية، إذا ارتفعت كانت الحمى، وإذا انخفضت تقل معها معظم وظائف الجسم العضوية فتقل معدلات التمثيل الغذائى ، ويقل معدل النشاط.
 
لذا يحتفظ الجسم بدرجة حرارة مناسبة لأعضائه المختلفة ، كي تعمل فى دأب ونشاط وتوافق ،بما يحافظ على نشاط الإنسان وعافيته.
 
ومن الأمثلة الهامة عملية الهضم ، التى تتم من خلال عمليات متتابعة ، تبدأ بهضم الطعام فى المعدة وامتصاصه فى الأمعاء. يجب أن يتوافر لتلك العمليات الحيوية عدم عوامل أهمها درجة حرارة مثالية هى 37 درجة مئوية.
 
لذا فارتداء الملابس الثقيلة فى الشتاء يحفظ للجسم حرارته التي تمكنه من القيام بأداء وظائفه الحيوية .
كذلك الصغار والرضع ، يجب توفير الدفء ودرجة حرارة مناسبة لهم في الشتاء ، خاصة في الأجواء الباردة وشديدة البرودة .
الماء هام صيفا وشتاءا
 
تناول الطعام وشرب الماء كلاهما يمد الجسم بما يلزمه من طاقة للقيام بالعمليات الحيوية، من هضم ونشاط ونمو ، وشرب الماء يحقق رطوبة للجسم في الصيف ، ودفء الأطراف في الشتاء.
لذا فإن تناول قدر كاف من الماء فى الشتاء حتى بدون رغبة حقيقية فى الشرب يدفع بالدفء فى الأوصال.
 
الشاى الأخضر في الشتاء
 
 
إذا كان فيتامين (ج) هو أهم  فيتامين في الشتاء من أجل الوقاية من نزلات البرد الشتوية، فإن التغذية العلاجية تضع فنجان الشاى الأخضر الآن فى مرتبة مساوية لفيتامين (ج) إذ يرتبط فعله بالوقاية من الإصابة بعدوى عدد من الفيروسات المسببة لنزلات البرد.
 
يحتوي فنجان الشاى الأخضر على نسبة عالية من مضادات الأكسدة ، التي تساهم في حماية  الخلايا من الشوارد الحرة التى تعمل على إضعاف الخلايا ، ودفعها لشيخوخة مبكرة.
مادة ( الكتاشين ) الموجودة بالشاي وهي أحد مضادات الأكسدة ، تزيد من قيمته الحيوية ، وتقاوم تقلل تكوين الكوليسترول في الكبد .
يحتوي الشاي الأخضر أيضا على مواد تساعد على فتح الشُعب الهوائية ، لذا فإن تناول فنجان من الشاى الأخضر يوميا يُعتبر دفعة قوية طبيعية لمناعة الجسم وقدرته.
فنجان الكاكاو بالحليب
 
فنجان من الكاكاو الساخن يضاف إليه قدر من الحليب خالى الدسم يعتبر هدية  حقيقية فى الليالى الباردة. إضافة مسحوق الكاكاو للحليب الساخن يعد تدعيما لأثره القوى كمضاد للأكسدة واحتوائه على قدر كبير من الفلافونويدات ، التي تساهم فى حماية شرايين القلب من الالتهابات، وتقيها من التصلب.
الشراشف والأغطية
 
إختيار مجموعة الشراشف والأغطية والبطاطين التي تبعث علي الدفء في الأطراف، تحمي من نزلات البرد، خاصة مع البعد عن السهر، والنوم مبكرا.