هل الحمية المرتفعة البروتين مفيدة؟

هل الحمية المرتفعة البروتين مفيدة؟
خسارة الوزن بإتباع نظام غذائي غنّي بالبروتين بات شائعاً في أوساط من يبحثون عن خسارة الوزن بسرعة

. ولكن من الناس من يتبعون هذه الحمية لاسابيع معدودة فقط، فيما تصبح بالنسبة الى الآخرين نمطاً حياتياً دائماً. ولكن لكلّ طريقة منافعها ومخاطرها. إكتشفي إيجابيات الحمية الغنية بالبروتين وسلبياتها:

 

إيجابياتها:

 

1-  خسارة الوزن: لا يمكن لاحد أن ينكر حقيقة أنّ النظام الغذائي الغنّي بالبروتين يسهل عملية فقدان الوزن أسرع. ولكن بعض هذا الوزن هو من الماء الذي يعود الى الجسم بسرعة مع تناول المأكولات الغنية بالكربوهيدرات.

 

2-  تحفيز الحمية: وبالنسبة الى الكثيرين، فإنّ خسارة الوزن السريعة هذه، تحفّزهم في الاستمرار بالحمية وتقوّي إرادتهم أكثر.

 

3- إنخفاض معدّل الكوليسترول: الكثير من الناس الذين إتبعوا نظاماً غنياً بالبروتين، سجلوا إنخفاضاً في معدّل الكوليسترول. فمن المعروف أنّ إرتفاع نسبة الكوليسترول في الجسم تكون عاملاً من عوامل البدانة والسمنة. وبالتالي فإن إنخفاض معدّله يعتبر مفيداً للصحة.

 

4- الشعور بالشبع: يساعد النظام الغني بالبروتين الانسان على الشعور بالشبع مدّة أطول. خصوصاً أنّ البروتين يحتاج الى وقت أطول من الكربوهيدرات والدهون ليتمّ هضمه، فيمنح المعدة شعوراً بالشبع.

 

 

سلبياتها


1- إرتفاع معدّل الكوليسترول: بعد المرحلة الاولى من فقدان الوزن، قد يسجّل الجسم إرتفاعاً في نوع الكوليسترول السيء LDL.

 

2-  مشاكل صحية: المأكولات الغنية بالبروتين والتي يكون فيها معدّل الكربوهيدرات والالياف الطبيعية منخفضاً، فإنها تسبب بمشاكل صحية ومنها الصداع والامساك.

 

3-  أمراض القلب: إن بعض الوجبات الغذائية الغنية بالبروتين ومنها اللحم الاحمر ومنتجات الالبان الكاملة الدسم، تحتوي على نسبة عالية من الدهون غير المشبّعة وهذا ما يزيد من خطر الاصابة بأمراض القلب.

 

4-  مرض الكلى: قد يضرّ النظام الغني بالبروتين بوظائف الكلى خصوصاً المصابين بمرض الكلى وذلك لانّه يصعب على الجسم التخلّص من النفايات.