صحة

6 وسائل تحميك من الإصابة بالبرد والأنفلونزا

خلط الكثيرون بين الإصابة بالأنفلونزا والبرد، ولهم العذر في ذلك فتقريبا الأعراض متطابقة، ويرجع الفرق إلى أن أعراض الأنفلونزا أشد، كما أنها تسبب السعال الشديد، وغالبا ما تلازمها بعض الإصابات الأخرى، وتعتبر فترة التغيرات المناخية وخاصة شهر أكتوبر من أكثر الأوقات التى تنتشر بها الإصابة بالأنفلونزا والبرد.

ويقول الدكتور أحمد عبد الوهاب أخصائي الأمراض الصدر والحساسية، الأنفلونزا ليست من الأمراض الخطيرة ولكنها تؤثر على قدرتك على العمل، وتسبب أوجاعا وآلاما، مشيرا إلى أنه لا يوجد طريقة محددة للوقاية من الإصابة، ولكن يمكن اتباع بعض الخطوات مثل:
غسيل اليدين
يعتبر من أكثر العوامل التي تساعد على الوقاية من الأنفلونزا والبرد، حيث يبقى الفيروس على اليدين وينتقل إلى الفم أو الأنف، أو حتى مع الطعام، لذلك يجب غسل اليدين جيدا عدة مرات خلال اليوم.
التغذية الجيدة
من أهم الطرق التي تعمل على تقوية الجهاز المناعي، وبالتالي القدرة على مقاومة الفيروسات المرضية، مثل الفيروس المسبب للأنفلونزا والبرد، ويجب تناول الخضروات والفاكهة.
فيتامين ج
من أهم الفيتامينات التي تساعد على مقاومة البرد والأنفلونزا، وهو يتواجد في الفواكه الحمضية مثل البرتقال، الليمون، الجوافة، الأناناس، وأيضا في بعض الخضروات كالبقدونس.
النوم
الحصول على قسط جيد من النوم يساعد على زيادة المناعة للإنسان، وبالتالي يرفع قدرته المناعية على مقاومة الأمراض، لذلك ينصح بالنوم ما لا يقل عن 8 ساعات يومية.
التوقف عن العادات السيئة
بعض العادات السيئة كالتدخين، وتناول المشروبات الكحولية يتسبب في ضعف المناعة للإنسان، وبالتالي التعرض للأمراض، لذا ينصح بالإقلاع عن التدخين، والاهتمام بالصحة العامة.
مصل الأنفلونزا
هو تطعيم يؤخذ سنويا للوقاية من الأنفلونزا، وهو هام لكبار السن، وأصحاب الأمراض المزمنة، وهو متغير لأن هذه الفيروسات من النوع المتحور أى يتطور سنويا، لذلك يجب أن يؤخذ هذا التطعيم سنويا، وهو يحمي من الإصابة بهذا المرض بنسبة تتجاوز الــ95%.
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى